تصميم معماري احترافي - تصميم داخلي احترافي - مشاريع طلاب عمارة وديكور
خبرة طويلة واعمالنا تشهد
للاتصال او واتس اب
00966543555611
عمان - الاردن // الرياض - السعودية
info@3d2ddesign.com

 

عالم الاظهار المعماري/خدمات هندسية ورسم مناظير معمارية
   
 
 
 
 

أسس تصميم رياض الأطفال

 
 

مقدمه

 

لا شك أن البذرة الأولى في حياة الإنسان تبدأ من رياض الأطفال وهذه المرحلة تعتبر من أهم فترات الحياة الإنسانية وأخطرها لذا كان الاهتمام بإنشاء مدارس للأطفال قبل سن المدرسة أمر هام وقد سميت برياض الأطفال وهي مؤسسات تربوية تنموية لها دور هام في تنشئة الطفل وإكسابه فن الحياة باعتبار دورها هو امتداد لدور الأسرة، فالروضة توفرللطفل الرعاية لكل صورها وتحقق مطالب نموه وتشبع حاجاته وتتيح له فرص اللعب المتنوعة ليكتشف ذاته ويعرف قدراته ويعمل على تنميتها ويتشرب ثقافة مجتمعه، فيعيش سعيدا متوافقا مع ذاته ومجتمعه.

 

وتهدف العملية التعليمية بمرحلة رياض الأطفال إلى التنمية الشاملة والمتكاملة لكل طفل في المجالات العقلية والجسمية والحركية والانفعالية والاجتماعية والخلقية مع الأخذ بعين الاعتبار الفروق الفردية، كما تهدف إلى تنمية مهارات الأطفال اللغوية والعددية والفنية من خلال الأنشطة الفردية والجماعية، و إنماء القدرة على التفكير والابتكار والتخيل، كما تهدف إلى التنشئة الاجتماعية والصحية السليمة وتعمل على تلبية حاجات ومطالب النمو الخاصة بهذه المرحلة من العمرلتمكن الطفل من أن يحقق ذاته، ومساعدته في تكوين الشخصية السليمة، وعلى تكوين قيم روحية واكتساب سلوكيات راقية ومتحضرة وذلك من خلال نشاطات نظرية وعملية في التربية الدينية كسلوكيات، وتعويد الطفل على النظام وتكوين علاقات إنسانية مع المعلمة والزملاء.
ولقد أدرك العالم بأسره أهمية رياض الأطفال وأن الطفل يكون خلال عمر الروضة أرضاً خصبة يتلقى وبإدراك كل معلومة يمنح إياها.. لذلك كانت جهود التربويين موجهة بشكل مباشر إلى هذه المرحلة الحساسة في حياة الإنسان وكرسوا كل جهودهم لتكون البذرة الأولى أواللبنة الأولى إن صح التعبير هي الأساس المتين الذي يشيد عليه بنيان عظيم وشامخ.لذلك يجب أن تكون روضة نموذجية.
 

أولا:مبنى الروضة وموقع الروضة:-
مع التطورات التي طرأت على برنامج الروضة بحيث أصبح يعتمد على مصادر تعلم متعددة ويتميز بمرونة كبيرة ، فكان لابد من أن يتغير أيضاً شكل المبنى وتصميماته الداخلية ومرافقه وإمكاناته وقبل التحدث عن التنظيم الداخلي سنستعرض موقع المبنى وحجمه .

 

مبنى الروضة من الداخل والخارج
(1) بالمبنى غرفة لمديرة الروضة وأخرى للمربيات وثالثة للزائرة الصحية المقيمة بالروضة وفيها (صيدلية ومنضدة وسرير صغير للطفل المريض علية بعض اللعب ليتسلى بها الطفل)وحجرة رابعة لسكرتيرة الروضة التى تتولى الاعمال الادارية.
(2) صالة لاستقبال الامهات ولاقامة الحفلات فى المناسبات ولحفظ ملابس الاطفال عندحضورهم وانصرافهم.
(3) حديقة مناسبة لعدد الاطفال ذات فناء مفروش بالرمل واقفاص للحيوانات الاليفة وزلاقاتوسلالم ومتوازيات وكبارى واحصنة خشبية وغيرها.
(4) مطبخ ومخزن للتموين ،وحجرة للغسيل.
(5) دورة مياة وحوض للغسل وصنابير واطية مناسبةلطول الاطفال وعددهم.

 


عند قيامنا بانشاء المبنى لابد ان ناخذ بعين الاعتبار عدة امور اهمها:
1- ان يكون المبنى في منطقة صحية تصلها اشعة الشمس والهواء الطلق .
2- بعدها عن المناطق الصناعية.
3-يفضل إنشاء المبنى بالأماكن ذات التجمعات السكنية حتى يتمكن الأطفال منالوصول إليها مشيا على الأ قدام سواء بمفردهم أو بصحبة أولياء أمورهم ، وتوصي ( The Nursery School Association of great Britain ) رابطة دور الحضانة في بريطاني 
5-ألا تبعد الدار عن سكن الطفل أكثر من ربع ميل وفي بعض الولايات الأمريكية يمنع
القانون دور الحضانة من قبول أطفال من أماكن بعيدة عنها حتى لا يضطر الأطفال
إلى استخدام وسائل المواصلات لمسافات بعيدة مما يعرضهم للخطر أو الإجهاد ، كما
أنه يشجع أولياء الأمور والمشرفين على الروضة على تبادل الزيارات والمشورة
التربوية فيما بينهم .
6-ان تتصل بالطريق العام لسهولة الوصول اليها .
7-من المهم ان تكون قريبة من بيوت الاطفال ليشعر الطفل بالامان .
8-احاطة الروضة بالمساحات الخضراء لاضافة البهجةفي نفوس الجو وايضا المساعدة في تنقية الجو .

 

الشكل العام للروضة (متوسط طول السور الخارجي ) ،البعد عن الشكل التقليدي للمباني.
مساحة الروضة لابد ان تفي بالحاجات الاساسية للاطفال(المساحة الداخلية 50قدم)لكل طفل بغض النظر عن الاثاث للحجرة الدارسة.
وينصح بتخصيص 15-20متر مربع لكل طفل للملاعب الخارجية ليفي بمطالب النمو الحركي لدى الطفل من جري وحركة.
ان يتكون المبنى من طابق واحد ملحق به حديقة مناسبة للاشراف عليها تخصيص المرافق الصحية بان تكون ملحقة لمجموعة من الفصول .
ان تكون احجام الادوات الصحية مناسبة لطول الاطفال وحجمهم .
لابد من وجود صالة استقبال كبيرة عند حضور اللاطفال(صالة الانتظار).فصول واسعة للنشاط الداخلي وتقسم من خلال الاثاث ولعب الانشطة في الا ركان 
صالة العاب رياضية واسعة .حديقة كبيرة للعب الخارجي واخرى داخلية تحسبا لظروف الطقس عند نزول المطر اوارتفاع بدرجات الحرارة. 
ان تكون مقابض الابواب لحجر الدراسة بمستوى الطفل ليسهل عملية دخول الاطفال وخروجهم .
النوافذ للفصول منخفضة تسمح برؤية الاطفال للحديقة .
تغطى جدران الروضة باالوان هادئة غير براقة. من المهم ان تكون غرف النشاط لها مرآة ذات وجه واحد يستيطع الاباء او الزوار او الاخصائية مراقبة الاطفال .
من المهم ان تحتوي الحديقة على العاب التسلق والقفز والكرات المختلفة الالوان والحجم ان تشتمل ملاعب الاطفال مساحة مغطاه بالحشيش والاخرى بالرمل للتقليل من وقوق الاضرار لا سمح الله.توفير مياه الشرب في انحاء معدده من الروضة .
ادوات للعب مثل العربات الدراجات ادوات رمل وغيرها.
وجود مكان مخصص لهيئة الادارة وحجرة للمشرفات وحجرة للفحص الطبي.

 

ثانياً : حجم الروضة
منذ نشأتها والروضة تتميز عن المدرسة في مراحل التعليم الأخرى بحجمهاالصغير إذ يفضل القائمون على تربية الطفل فيما قبل المدرسة بأن تكون الروضة أقرب إلى البيت من المدرسة النظامية في حجمها وتجهيزاتها والمناخ العام فيها ويمكن القول بأن الشكل العام للروضة ابتعد تدرجيا عن الشكل التقليدي الأشبه( بالمستوصف ) بفضل نوعية الأثاث المنزلي من سجاجيد وستائر وألوان زاهية بدلامن اللون البني والبيج أو الأخضر للجدران وتعتبر الروضة كبيرة أذا وصل عدد الأطفال فيها إلى ( ١٢٠ ) طفلا فأكثر.

من حيث الشكل : يفضل أن تكون الروضة على شكل فيلا من طابق واحد تحيط بها الأشجار والساحات الواسعة .

من حيث المساحة : تبلغ المساحة الموصى بها دولياً لكل طفل في غرفة
الصف ما بين ( ٢,٣ م – ٢,٧ م ) أي ما يعادل ٥٠ قدماً مربعاً ، وضعف هذه المساحة على الأقل في ساحة الألعاب . ولا شك أن توفير مساحة كافية لكل طفل تعطيه حرية الحركة داخل غرفة النشاط وفي الممرات خارج الفصول وفي حديقة الروضة وفنائها وفي ساحات اللعب أمر حيوي وأساسي ويعتبرمن مقومات الروضة ومبررات وجوده ، ولكن ليس من السهل توفير المساحة الموصى بها دوليا لكل طفل إذا وجدت الروضة وسط البيوت في مدينة ليست بحديثة ولم يخطط لبناء روضة أساسا في تلك الإحياء ومع ذلك فأنة من المهم أن نكون على علم بالمقاييس والمواصفات والمعاير المناسبة لتخطيط مبنى الروضة على الورق إذا ما أتيحت الفرصة لذلك ويتطلب تحويل مبنى إلى روضة بمواصفات حديثة الكثير من الابتكار في التعديل وإعادة التصميم واستغلال مساحات وجدت لخدمة أغراض مختلفة والواقع أن الطفل يشعر بالأمان والراحة أكثر كلما كان المبنى صغيرا وعدد أطفال الروضة محدودا وخاصة إذا كان يلتحق بالروضة لأول مرة فقد يلجا الطفل إلى العزلة والانطواء دفعة واحدة في مكان لا يعرف له حدودا في حين أن المبنى الصغير الأشبه ببيت به حديقة واسعة يبعث في الطفل الشعور بالاطمئنان ويسهل علية عملية الانتماء للمجتمع الجديد.

 

ثالثاً : مرافق الروضة
وتشمل مرافق التعليم والإدارة والخدمات
أ) المرافق التعليمية
تتكون من الفصول " ويفضل تسميتها بغرف النشاط "
- وساحات اللعب والحدائق والقاعات المتعددة الأنشطة والأغراض مثل صالة الألعاب الرياضة والأنشطة الفنية و قاعة العروض الضوئية أو قاعة الألعاب التربوية والمكتبة والمطعم والمسرح ويمكن الاستغناء عن بعض هذه المرا فق مثل المطعم والمسرح وقاعة العروض الضوئية في حين أن البعض الأخر أساسي ولا تكتمل الروضة إلا بوجوده مثل غرف النشاط ومرفقاتها الصحية وساحات اللعب والحدائق .
غرفة الصف تحتاج الى عدد من الرفوف موزعة كالاتي
عدد - 1- للحفظ أدوات الاطفال
عدد- 2- لحفظ الاعمال ( بحيث يكون مناسب للعدد الاطفال )


• تصميم غرفة النشاط
- يفضل أن تكون مستطيلة الشكل حتى يتسنى تقسيمها إلى أركان ومراكز اهتمام مع توفير مساحة كافية للممرات داخل الغرفة تتيح للأطفال حرية الحركة وفيما يختص بحجم الغرفة فان قاعة كبيرة تتسع لحوالي ( ٢٥ ) طفلا بواقع ( ٥٠ ) قدما مربعا لكل طفل تعتبر مناسبة ألا أذا كانت الأحوال الجوية في الخارج تستدعي أن يقضي الأطفال وقتا طويلا بالداخل وعندها سيحتاجون لمساحة أكبر وكقاعدة فإن غرفة نشاط واسعة أفضل من مجموعة حجرات لأ نة سيكون بإمكان المعلمة ملاحظة عدد أكبر من الأطفال في وقت واحد .
يجب مراعاة الإضاءة والتهوية ودرجة الحرارة في غرفة النشاط إذ ينبغي توفير إنارة طبيعية كافية وتنظيم غرفة النشاط بشكل يسمح بتعرض الأطفال لحرارة الشمس في الشتاء وحجبها عنهم في الصيف ، كما يمكن التحكم بتهوية الغرفة عن طريق التصميم الجيد للنوافذ .
- توفير الكراسي خفيفة الوزن ليسهل على الأطفال تحريكها وتغيير أماكنها بما يتفق مع طبيعة الأحوال الجوية ومتطلبات النشاط وينبغي أن تكون المناضد ذات سطوح ملساء غير لامعة حتى لا تعكس الضوء في عيون الأطفال .
-أن تكون مقا بض الأبواب لحجر الدراسة بمستوى الطفل ليسهل عملية دخول الأطفال وخروجهم
- يجب أن تكون النوافذ للفصول منخفضة تسمح برؤية الأطفال للحديقة تغطى جدران الروضة بألوان هادئة غير براقة .
- من المهم أن تكون غرف النشاط لها مرآة ذات وجه واحد يستطيع الآباء أو الزوارأو الأخصائية مراقبة الأطفال.


• غرف النشاط
ان يوجد نظام ثابت ومحدد او أمثل لتنظيم غرفة النشاط من خلال الاركان ولكن هناك احتمالات متعددة وكلها تعتبر مقبولة اذا ما روعيت عدد من
النقاط الاساسية عندالتخطيط لهذة الاركان وهى:
- ان تتيح رؤية كل الانشطة من اى زاوية من الغرفة.
- ان تتيح مناطق توفر للاطفال العمل او الاسترخاء دون ازعاج.
- ان تشجع اقامة العلاقات بفاعلية.
- ان تشبع احتياجات المعلمة النامية والمتنوعة.
- ان تشبع اهتمامات اطفال الروضة.
- ان توفر شروط الامان للافراد ووضع الخامات والادوات على الارففاو على الحائط ويجب ان تكون على ارتفاع الاطفال وتكون فى مستوى رؤيتهم.

*الاركان الاساسية فى قاعة النشاط: يمكن حصرها فى: 
- فنون اللغة (القراءة والكتابة)
- الرياضيات وتشمل (الرمل-الماء-المكعبات-الطمى........ )
- اعمال الفن والابتكار وتشمل
(عمال الخشب-العجين-التلوين-الخامات المستهلكة-الخياطة-الموسيقى-عمل نماذج وصور من كل الانواع)
- الانشطة التخيلية وتشمل
(العاب التنكر-اللعب الدرامى-نماذج حيوانات المزرعة وحديقة الحيوان-منزل الدمية)
- منطقة للعرض(حيث يمكن عرض الادوات والخامات واعمال الطفل)
- منطقة البناء والهدم وتشمل
(اللعب بالمكعبات، وهو مكان يتيح للاطفال ان يبدأو بالبناء بالمكعبات ويتركها فى امان حيث يمكن العودة لاستكمالها)
- العروض المرئية والسمعية (افلام- شرائح- cd - dvd- تليفزيون- راديو....الخ)
- منطقة للتجمع (وهو مكان يجلس فية الاطفال مجتمعين للاستماع الى قصة مثلا).
- منطقة للادوات الموسيقية البسيطة.

 


 الأركان التعليميه
هي جزء مهم من العمليه التربويه الحديثه في رياض الأطفال حيث أنها ترتكز علىالتعليم الذاتي للطفل بحث يقسم الفصل الى زوايا كل زواية تسمى ركناَ يتممن خلالها توفير الخبرات والمهارات المطلوب من الطفل اكتسابها . وهنا كشروط أساسيه في ترتيب وتوزيع الأركان بحيث يجب أن تتوافر عوامل معينه تسهل العمليه التعليميه من ناحيه الضوء والهدوء( ركن هادي وركن صاخب ) و قوانين دخول الاطفال للاركان.

 


ركن المطالعه ( المكتبه):
وهو ركن هاديء يتم فيه توفير كتب وقصص للأطفال تتوافق مع مواضيع الوحده او من خارجها.
وعلىالمعلمه توفير وسائد مريحه يجلس عليها الأطفال للقراءه وأن تراعي أن يكونوضع الركن في مكان تتوفر فيه الإضاءه وأن لا يكون بجانب ركن من الأركانالصاخبه ,, وأن تصف الكتب بشكل واضح بحيث يسهل على الطفل اختيار ما يحبتصفحه منها .
العدد الأقصى للأطفال المسموح به في الركن 4.

 

ركن البناء والهدم ( المكعبات) :
وهو ركن صاخب ,, يتم فيه توفير مكعبات خشبيه ( أو بلاستيكيه ولكن الخشبيه أفضل ) بأحجام وأشكال مختلفه ,, وكلما زادت كمية المكعبات كان ابداع الأطفالأكبر في البناء . ويوفر فيه اكسسورات مصاحبه للمكعبات مثل :
دمى صغيره , سيارات , قطارات , مجسمات منازل صغيره , قطع موكيت صغيره , حيوانات , سجاده على شكل مخطط شارع ... الخ
اذا كانت مساحة الفصل كبيرة ممكن استخدم هذا النوعين ووضعهم بشكل مستقيم

 

ركـــن التعبير والفـــن:
ركن متوسط بين الصاخب والهاديء ولكنه لا يحتاج لتركيز كبير من الطفل أثناء العمل .
يراعى أن يكون وضعه بجانب باب الصف ليسهل على الطفل الخروج لغسل يديه بعد إنتهاءمن بعض الأعمال التي يستخدم فيها الدهان أو العجين وغيرها.
ويجب أن يكون بجانب هذا الركن لوحه لتعليق أعمال الأطفال عليها ويقومون هم بتعليقها بأنفسهم وأحيانا بمساعده المعلمه
انواع اللوحات ( اللوحة البيضاء السبورة اما اللون البني فهي لعرض الاعمالوستخدم لتثبيتها ( الدباسة ) ومن المهم ان يتم تزيينها بالوان زاهيةكخلفية للعرض والا كيد لجذب الاطفال مساحتها 1700 *-1000سم )
وتقوم المعلمه بوضع المواد بشكل يسهل على الطفل تناولها بنفسه وتقوم بمراقبته من بعد وتوجيه بعض الأسئلة المثيرة للتفكير ,, كما تقوم يوميا بتزويد الركن بالخامات المطلوب استخدامها في ذلك اليوم حسب النشاط المخطط له .

 

الركن الإدراكي :
ركن من الأركان المتوسطه الهدوء ,, وهو الركن الذي يعتمد على تطوير العملياتالعقليه عند الطفل من تسلسل وتطابق و تنظيم و تركيب و لضم و ترتيب نماذج وتركيب الصور الناقصه . ويتم توزيع الألعاب على الطاوله و السجاده حسب حجم اللعبه و طريقه استخدامها . توفرالمعلمه أوراق بجانب كل لعبه عليها أسماء جميع الأطفال في الصف حتى يتمتقييمهم في آداء اللعبه من حيث التمكن أو الوصول الى المهاره وذلك حتى تتكون لديها صوره واضحه وصحيحه عن المستوى الذي وصل الطفل له ويساعدها ذلك في وضع نشاط أكثر صعوبه بعد ذلك.

 

الركن الإيهامي ( ركن المنزل):
ركن صاخب ,, ويقوم فيه الطفل بمحاكاة أدوار مختلفه من الواقع كدور الأم أو الأب وغيرها .
وعاده ينقسم الى جزئين جزء يحتوي على أثاث يمثل البيئه الطبيعيه في المنزل ( مطبخ , غرفه نوم , غرفه جلوس ) وركن مصاحب يتغير حسب الوحده فمن الممكن انيكون ( بقاله , بحر , كوفيره , محل خياطه , محل بيع ملابس , مغسله ملابس.

 

ركن الإكتشاف:
ركن هاديء ,, وتوضع فيه أنشطه تناسب الوحده وتتغير حسب المفاهيم المعطاه في نفس اليوم أو الوحده بشكل عام .
توفرفيه عدسات مكبره , مجهر , حوض سمك , كره أرضيه , نشاط تتطابق روائح أومذاقات , مغناطيس , تطابق الملامس, حشرات ..............الخ
1) ملاحظة نمو النبات
2) تجربة امتزاج السوائل (الزيت والماء )

 


ركن القراءه والكتابه والرياضيات ( التخطيط):
ركن هاديء يتم توفير نشاطات تخص قراءه بعض الأحرف والكلمات البسيطه و كتابة بعض الأحرف والأعداد
ويوفر فيه ورق أبيض للكتابه , قلم فلوماستر , لوح صغير للكتابة بالقلم او الطبشور , صور وكلمات منوعه.

توفير بعض الأحواض الكبيرة أمام غرف النشاط بعضها في الأرض يقوم الأطفال باستنباتها وبعضها على حوامل وتملا أما بالماء أو بالرمل الجاف أو بالرمل المبلل بالماء بحيث يستطيع الأطفال أن يبنوا به أو يعملوا أشكالا منة فيكتسبوا المفاهيم العلمية والرياضية وينموا خيالهم ومهارتهم الحركية والفنية ويمكن أن تتضمن غرفة النشاط ركنا لألعاب الماء والرمل والألوان بأنواعها المختلفة على أن تكون أرضية هذا الركن من النوع الذي يتحمل التنظيف بالماء باستمرار ولا باس من أن يكون منخفضا قليلا عن بقية الغرفة لأسباب عملية وجمالية .

ساحات اللعب والحدائق لا تخلو روضة من ساحة كبيرة يغطي جزء منها بالعشب الأخضر ويغطي الجزءالباقي بالرمل النظيف لإقامة أجهزة الألعاب الكبيرة علية ويستحسن أن تظلل الأجهزة لحمايتها وحماية الأطفال من حرارة الشمس في شهور الصيف ومن المطر في الشتاء ولا داعي للإكثار من الأجهز ة إذ يكفي جهاز للتسلق وأخر للتزحلق وربما أضيف إليهما جهاز للتعلق والأرجحة فالحديقة مكان ينطلق فيه الأطفال ليحفروا في الأرض مستخدمين الأدوات الحقيقية يقيمون الأكواخ من الخواص أو ألواح الخشب الخفيفة يبنون عالما خاصا بهم يهدمون ما يبنون ويعيدون بناءه بشكل أخر مبتكر ومن اجل ذلك هم بحاجة إلى مساحات كبيرة مفتوحة لا تحد من حركتهم أو خيالهم أو تقدم لهم الأشياء جاهزة وما عليهم إلا استخدامها ولا سيما أن السكن الحديث وخاصة في المدن قد ضاق حجمه ولم يعد فيه مكان للجري والانطلاق واللعب دون خوف من الاصطدام بالأشياء أو المشي على أحواض الزرع إن وجدت .
وتقولتينا بروس( نحتاج لجهاز تسلق فقط عندما لا تكون هناك شجرة ليتسلقها الأطفال ) وتعني بقولها هذا إن الأشياء الطبيعية أفضل بكثير من بديلاتهاالصناعيةوهذا ما قاله روسو فروبل و منتسوري وغيرهم من الرواد في مجال تربية الطفل ولهذا يفضل وجود أشجار في الحديقة من النوع الذي يستطيع الأطفال الجلوس على أغصانها وبناء أعشاش صغيرة عليها لأنها مصدر سعادة بالنسبة للأطفال وتنمي خيالهم كما ينصح بتزويد الحديقة بإطارات السيارات والحبال ليتسلق عليها الأطفال أو يلعبوا بها كما يحلو لهم .
وما قيل بالنسبة لساحة اللعب والحديقة صحيح بالنسبة لغرفة النشاط إذ ينبغي ألا تزحم بالوسائل التعليمية الجاهزة لان الطفل يتعلم أكثر من الأشياء التي يصنعها بيديه فقط يحتاج إلى الكثير من الخامات المتنوعة قليلة التكلفة أو المستهلكات التي يرحب الجميع بالتخلص منها مثل الكراتين والعلب الفارغة وأوراق الصحف القديمةوقصاصات القماش وأغطية الزجاجات والأواني المنزلية التي لم تعد تصلح للاستعمال وغيرها.

والحديقة ليست مكانا منفصلا تماما عن غرفة النشاط فهناك العديد من الأنشطة التي يمكن ممارستها في الخارج ويحتاج ذلك إلى أماكن مظللة تتيح بعض الخصوصية وتحمي الأطفال من حرارة الشمس في المناطق الحارة أو الممطر والبرد في الأماكن الباردة والممطرة معظم أيام السنة من هذه الأنشطة العاب الرمل والماء والتكوين وأعمال النجارة والتجارب العلمية في الطبيعة وغيرها من الأ نشطة التي تمارس كل يوم ولا تتسع لها غرفة النشاط فالمبدأ الذي يجب أن تسير علية الروضة أن يصرف الأطفال اقل ما يمكن من الوقت بالداخل والخروج إلى الحديقة والهواء الطلق كلما أمكن ذلك .

وإمكانيات الحديقة لا تقف عند هذا الحد فبالإضافة إلى أماكن الاستنبات والأشجار التي يتسلقها الأطفال أو يجلسون تحتها ويحولونها إلى بيت يمارسون فيه لعبهم الدرامي وأماكن اللعب بأجهزة تنمية المهار ات الحركية مثل أجهزة التسلق وحبال النط والأطواق والكرات وأكياس الحبوب وإطارات السيارات والبراميل المفرغة والمفتوحة من الجانبين للمرور فيها على الأطراف الأربعة (النفق /المتاهة ) والأماكن التي خصصت لألعاب الماء والرمل والنجارة بجانب غرف النشاط لابد من تخصيص أجزاء من الحديقة لإشباع حب المغامرة والاستكشاف لدى الأطفال أجزاء أشبه بالأماكن البرية يصل إليها الطفل من خلال ممرات ضيقة ملتوية مغطاة بالحصى مع الإبقاء على نباتات برية على جانبي الممرات وتنتهي هذه الطرق إلى كوخ صغير يضع فيه الأطفال ما جمعوه من الطبيعة في رحلتهم الاستكشافية هذا إذا كانت إمكانات الروضة تسمح بذلك وإذا كانت هذه المغامرة من قبل الأطفال لا تعرضهم لأي خطر وتخضع لإشراف المعلمة أو مساعدتها من بعيد ودون أن يشعر الأطفال بذلك و إلا فقدت التجربة والمغامرة قيمتها بقي جزء من الحديقة لا تستغني عنه معظم الروضات وهو بيت أوحظيرة حيوانات وطيور البيئة ويفضل أن تكون قليلة العدد صغيرة من النوع الذي يتحمل الحبس داخل أقفاص مع الاهتمام بنظافة الحظيرة والحيوانات وإطعامها في أوقات منتظمة وعدم تعريضها لمضايقة الأطفال ووضعها في أماكن محمية تحت ظل بحيث لا تكون معرضة لحرارة الشمس وتأمين بيوت لها تقوم على رعايتها في الأجازات الطويلة .

 

ب)المرافق الصحية
- تخصيص مرافق صحية لكل مجموعة فصول بحيث تكون قريبة منها وتوفر بأعداد كافية (لا تقل عن مرحاض وحوض صغير لكل عشر أطفال ) بالإضافة إلى عدد من حنفيات مياه الشرب .
وتعمد بعض الروضات إلى إلحاق حمام صغير بغرفة النشاط يشتمل على دورة مياه مناسبة لحجم الطفل لها باب يحجب النصف الأسفل فقط بحيث يسمح النصف الأعلى للمعلمة برؤية الطفل والتأكد من سلامته هذا بالإضافة إلى حوض ماء منخفض بطول الطفل . 
أما إذا كا نت مساحة الفصل وإمكاناته لا تسمح بذلك فعلى الاقل يكون الحمام قريبا جدا من غرفة النشاط ليكون باستطاعة المعلمة متابعة الأطفال الذين يستأذنون لا استخدام الحمام وخاصة إذا طال تغيبهم عن الفصل وقد يعني ذلك وجود باب خلفي لغرفة النشاط إلى جانب الباب الرئيسي الذي يدخل منة الأطفال والمعلمة . 

 

ج) الإدارة:
وتشمل وجود التالي :
- مكان مخصص لهيئة الإدارة وحجرة للمشرفات وحجرة للفحص الطبي .
- قاعة تصلح لاستقبال أولياء الأمور والاجتماع بهم .
- غرفة للمعلمات وقد يعترض البعض على وجود غرفة لهيئة التدريس على أساس أن مكان المعلمة الطبيعي مع الأطفال ولكن المعلمة أيضا تحتاج لبعض الوقت بعيدا عن الأطفال لنفسها أو للالتقاء بزميلاتها وعادة ما تكون غرفة المعلمات واسعة تصلح لعمل مشاريع جماعية يشارك فيها أولياء الأمور وآخرون من أبناء الحي ويمكن أن تحول إلي قاعة اجتماعات أو صالة لعرض إنتاج الأطفال والروضة عند الحاجة .

 

د) الخدمات :
وتشمل وجود التالي :
- غرفة الخدمات الصحية: مثل غرفة الإسعافات الأولية أو العزل ويستحسن أن يوضع فيها سرير أو اثنان بالإضافة إلى مجموعة الأدوية والإسعافات الأولية الأزمة وخزنة لحفظ السجلات الصحية للأطفال.
- غرفة للمشرفة الاجتماعية أو الأخصائية النفسية: حيث يحتاج بعض الأطفال أحيانا إلى مكان هادئ ينفردون فيه مع الأخصائية النفسية أو المشرفة الاجتماعية أو المعلمة للتحدث عن مشكلات لا يستطيعون الإفصاح عنها أمام زملائهم كما أن هذه الغرفة تستخدم عادة للاجتماع بولي الأمر عندما يجابه الطفل مشكلة تحتاج لتعاون الأسرة للتغلب عليها .
- المطبخ أساسي في الروضة وينبغي أن يكون مفتوحا أمام الأطفال ويعتبر عادة من المرافق التعليمة حيث يمثل جزءا من أماكن النشاط في الروضة فمن خلال ما يقوم الأطفال بأعداده من أصناف الطعام والشراب يتعلمون الكثير عن طبيعة وخواص الأشياء والخامات ويكتسبون المفاهيم العلمية والرياضية مثل مفهوم التغير والقيمة الغذائية والمقادير أوالكم والأوزان وينمون حواسهم ومهارتهم الحركية إلى جانب اكتساب العادات الغذائية السليمة وتنمية الاهتمام بالنظافة والمحافظة على البيئة .
- غرف للتخزين فبالإ ضافة إلى أماكن التخزين الموجودة بغرف النشاط والإدارة قد تحتاج الروضة إلى غرفة أو أكثر لتخزين ما يحتاج إلية الأطفال يوميا مثل خامات التربية الفنية أو القرطاسية أو الأجهزة السمعية /البصرية وخاصة إذا لم تتوافر في الروضة مكتبة أو قاعة للعروض أو الألعاب التربوية .
- كما تحتاج الروضة إلى غرفة لحفظ أدوات النظافة وقد تكون هي نفسها غرفة عاملات النظافة أو غرفة (الغسيل) إذلا بد من تخصيص مكان للمساعدات وآخر لغسيل ما تستخدمه الروضة من مفارش وفوط ومرايل وغيرها من المستلزمات الأساسية للروضة .
- قاعة يتناول فيها الأطفال طعامهم .
- مسرح يؤدي عليه الأطفال بعض الأدوار لتنمية مهاراتهم .
- مكتبة تجمع بين أطفال الفصول المختلفة .
- قاعة مكيفة يتجمع فيها الأطفال في الأيام الشديدة الحرارة أو عندما ينتظرون أولياء أمورهم قبل الانصراف وهذا يرجع بالطبع إلى ظروف كل روضة وإمكاناتها وظروف البلد الذي توجد فيه الروضة إذ قد تحتم ألأحوال الجوية لبلد ما وجود قاعة مكيفة ليمارس الأطفال فيها ألعابهم الحركية ويستريحوا فيها لحين وصول أولياء ألأمور لاصطحابهم للبيت . 
وغني القول أن شروط السلامة والأمان يجب أن تتوفر في جميع مرافق الروضة وتجهيزاتها ولا مانع من إحاطة الروضة بسور من البناء والأشجار الكبيرة فهذ ا يمنح الطفل الشعور بالأمان ويحمي المبنى من المتطفلين . 

 

مواصفات الحضانة المثالية ( قياسات و مساحات و حجوم ) : 
1.    الحجم العادي : 30 – 40 طفل 
2.    الغرفة الواحدة : 20 طفل 
3.    المساحة لكل طفل : 1.5 متر مربع 
4.    حجم الهواء لكل طفل : 4- 6 متر مكعب 
5.    كرسي طويل لكل طفل 
6.    حوض صغير للإغتسال لكل 6 أطفال 
7.    مغطس واحد أو يفضل دشان لكل 20 طفل 
8.    مرحاض واحد من أجل 15 طفل 
9.    خزانة ثياب من 20 – 30 لكل طفل 
10.    يجب أن تكون الأدوات و الأجهزة مناسبة لقامة الأطفال : 

نوع المبنى     عمر الطفل  ( سنة )    ارتفاع الطاولة ( سم  )    ارتفاع المقعد ( سم )
حضانة     2- 3 سنة     45- 50 سم     25 – 30 سم 
روضة     3-5 سنة     50 – 52 سم     30 – 32 سم 

 

 

 

 
 
العودة للقائمة الرئيسية  
 
 
عالم الاظهار المعماري/خدمات هندسية ورسم مناظير معمارية
 
 

التعريف بخدماتنا

 

معرض الاعمال

 
 
دورة الفوتوشوب المعمارية
دروس AutoCAD
دروس 3ds Max
دروس PhotoShop منوعة
 
 
 
تــاريـــخ الـعـــمــارة
الاسس التصميمية
العمارة الإسلامية
مشاهير العمارة
جولة معمارية حول العالم
انشاء المباني ومواد البناء
 

 
 

البوم الصور المعمارية

 

مواقع مفيدة

مقاطع YOUTUBE مٌختارة

 

My Google Page Rank

PageRank Checking Icon

     
عالم الاظهار المعماري/خدمات هندسية ورسم مناظير معمارية

الرئيسية  |  سجل الزوار  |  اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2010 عالم الاظهار المعماري تصميم