الرياض - السعودية
شركة استشارات هندسية ومقاولات 

تصميم معماري - تصميم داخلي - اشراف - تنفيذ - ادارة مشاريع
ادارة واحدة وفريق مهندسين متكامل لجميع التخصصات
خبرة طويلة ومشاريعنا تشهد
تفضل بزيارتنا في الرياض - حي الواحة
للاتصال او واتس اب
00966543555611

عمان - الاردن // الرياض - السعودية
info@3d2ddesign.com

عالم الاظهار المعماري/خدمات هندسية ورسم مناظير معمارية
   
 
 
 
 

سور الصين العظيم

 
 

  تتحدث هذه المقالة عن سور الصين العظيم ، حيث تبدأ بالحديث عن نشأت هذا السور والهدف من انشاءه وتفاصيل بناءه ومعالمه ، وبعدها سنتطرق الى بعض الدراسات الحديثة عن هذا السور .

سور الصين العظيم
مشروع من ابرز المشاريع الصينية القديمة والذي كان مشروعا عسكريا بارزا يرمز لقوة الأمة الصينية ، تم انشاءه قبل اكثر من 2000 عام  ،
ويمتد من المحيط الهادىء الى تخوم آسيا الوسطى مرورا بجبال شاهقة .

 

بدأت الممالك المختلفة في عهد الربيع والخريف ( من عام 770 ق.م إلى عام 476 ق.م ) وعهد الممالك المتحاربة ( من عام 475 ق.م إلى عام 221 ق.م ) بناء أسوار على حدودها من أجل الدفاع عن نفسها، وأصبحت تلك الأسوار أقدم جزء من سور الصين العظيم. وفي عام 221 ق.م وحد الإمبراطور شي هوانغ دي الممالك المتحاربة، وأسس أول دولة موحدة ذات سلطة مركزية في تاريخ الصين وهي أسرة تشين الملكية. ومن أجل تثبيت حدودها وصد عدوان أقلية قومية شيونغ نو التي كانت تعيش في مناطق شمال أسرة تشين الملكية، ربط شي هوانغ دي الأسوار التي كانت بنتها الممالك المتحاربة مما شكل سور أسرة تشين الملكية الذي بلغ طوله أكثر من 5000 كيلومتر ويبدأ من شرقي مقاطعة لياو نينغ شرقي الصين وينتهي عند لين تاو بمقاطعة قان سو غربي الصين. وبعد ذلك، واصلت الأسر الملكية المتعاقبة في الصين بناء أسوار على هذا الأساس، وتجاوز طول الأسوار التي بنتها كل من أسرة هان الملكية وأسرة مينغ الملكية 5000 كيلومتر. ويبلغ إجمالي طول الأسوار التي بنتها الأسر الملكية المختلفة 50 ألف كيلومتر.






إن هذا المشروع الذي يعد حاليا نقطة سياحة عالمية كان في السابق مشروع عسكري دفاعي متكامل يتكون من أبراج المراقبة والجدران الدفاعية  والممرات الاستيراتيجية وثكنات الجنود وأبراج الإنذار وغير ذلك من المنشآت الدفاعية.

وتعتبر الجدران
الممتدة جزءا رئيسيا من مشروع سور الصين الدفاعي. وبنيت الجدران فوق الجبال الشاهقة أو مواقع خطرة بالسهول حسب التضاريس الجغرافية والحاجات الدفاعية. فالجدران التي بنيت في السهول أو الأماكن الهامة غالبا ما تكون عالية ومتينة للغاية ،  أما الحيطان المبنية على المواقع الخطرة فوق الجبال، فهي منخفضة وضيقة نسبيا، وذلك من أجل توفير القوى العاملة ونفقات البناء ، ويبلغ متوسط ارتفاع السور في ممر جيو يونغ قوان وبا دا لينغ أو داخل مقاطعات خه بي وشن سي وقان سو نحو 7 أو 8 أمتار وسمك قاعدته 6 أو 7 أمتار، وسمك قمته 4 أو 5 أمتار.

وبني في الجهة الداخلية على قمة السور حائط إضافي ارتفاعه أكثر من متر، وذلك من أجل الحيلولة دون سقوط الجنود من على السور، وبنى على الجهة الخارجية حائط إضافي ارتفاعه متران تقريبا، وعلى هذا الحائط فتحات علوية للمراقبة وفتحات تحتية لإطلاق النار أو إسقاط الأحجار. وفي المناطق المهمة جدا، بنيت على السور حيطان متعددة لمنع صعود الأعداء السور. وفي منتصف عهد أسرة مينغ الملكية، أضيفت إلى السور أبراج المراقبة أو مباني المراقبة لمتابعة تحركات الأعداء وإسكان الجنود الذين يقومون بدوريات الحراسة أو تخزين الأسلحة والأغذية. وبذلك تعززت القوة الدفاعية لسور الصين إلى حد كبير.

تعتبر الممرات الإستراتيجية أهم مواقع دفاعية على خط السور الممتد لعشرات آلاف كيلومترات. وتقع الممرات الإستراتيجية عادة في مواقع صالحة للدفاع بغية مقاومة المعتدين الكثيرين بقوى عسكرية قليلة .


وتعتبر أبراج الإنذار جزءا هاما أيضا من مكونات الدفاع لسور الصين العظيم. إنها مرافق لإرسال ونقل معلومات عسكرية. وفي الحقيقة إن أبراج الإنذار بصفتها أداة لنقل المعلومات كانت موجودة منذ القدم، واستفيدت منذ بداية بناء سور الصين منها بصورة جيدة بل كان يتم إكمالها تدريجيا لتصبح أفضل أسلوب لإرسال ونقل المعلومات العسكرية في العهود القديمة. وكان أسلوب نقل المعلومات هو إطلاق الدخان نهارا وإشعال النار ليلا. إنه أسلوب علمي وسريع لنقل المعلومات إذ يمكن معرفة عدد الأعداء من عدد المواقع التي انطلق منها الدخان أو أشعلت فيها النار. وفي عهد أسرة مينغ الملكية أضيفت أصوات المفرقعات في وقت إطلاق الدخان وإشعال النار لتعزيز فعالية الإنذار، الأمر الذي يمكن من إبلاغ المعلومات العسكرية بدقة إلى أماكن بعيدة ومختلفة في لحظة واحدة. وفي ظل عدم وجود الهواتف والاتصالات اللاسلكية في العهود القديمة، يمكن القول إن هذا الأسلوب لنقل المعلومات العسكرية كان سريعا جدا.

ويعتبر تنسيق مواقع أبراج الإنذار أمرا مهما جدا. وتقع كلها في أماكن خطيرة على قمم الجبال، ولا بد أن تتناظر ثلاثة مواقع مع بعضها البعض لتسهيل نقل المعلومات.
يمر سور الصين العظيم بتضاريس جغرافية مختلفة ومعقدة، حيث يعبر الجبال والأجرف ويخترق الصحراء ويجتاز المروج ويقطع الأنهار. لذلك إن الهياكل المعمارية للسور مختلفة وغريبة أيضا إذ بني السور في المناطق الصحراوية بمواد مكونة من الأحجار المحلية ونوع خاص من الصفصاف نظرا لشح الصخور والطوب. أما في مناطق هضبة التراب الأصفر شمال غربي الصين، فبني السور بالتراب المدكوك أو الطوب غير المحروق، لكنه متين وقوي لا يقل عن متانة السور المبني بالصخور والآجر. وبني السور في عهد أسرة مينغ الملكية غالبا من الطوب أو الصخور أو بخليط من الطوب والصخور. وتوجد قناة يصرف المياه على قمة السور لأجل صرف مياه الأمطار تلقائيا وحماية السور.

وبالإضافة إلى دوره العسكري، أثر سور الصين العظيم على التنمية الاقتصادية الصينية أيضا. إن اتجاه سور الصين متطابق تقريبا مع الخط الفاصل بين المناخ شبه الرطب والمناخ الجاف في الصين ، وأصبح في الواقع فاصلا بين المناطق الزراعية والمناطق البدوية. وفي قديم الزمان، كانت تقيم في شمال الصين أقليات قومية بدوية، ويعيش أهالي قومية هان في وسط الصين ، ومن أجل حماية الإنتاج الزراعي ومنع نهب القوميات البدوية لمنتجاتهم الزراعية، ظل أهالي قومية هان يبنون السور باستمرار. وبذلك أصبح سور الصين العظيم حاجزا للتطور المستقل للحضارتين المختلفتين.
ومن بين المواقع السياحية على سور الصين العظيم في أنحاء الصين، يعتبر سور با دا لينغ شمال بكين أفضل قطعة محفوظة من سور الصين ، كما هو أحد أفضل المواقع لتسلق السور للسياح الصينيين والأجانب .

 

سور الصين العظيم يمكن رؤيته بالعين المجردة من الفضاء الخارجي .

 

قالت مصلحة الفضاء الاوربية فى اعلانها الاخير ان رواد الفضاء يستطيعون رؤية سور الصين العظيم بمجرد العين من الفضاء الخارجي على ان يكون كلا المناخ والضوء مناسبا.
وقد التقطت المصلحة صورة من سور الصين العظيم بواسطة القمر الصناعى "بروبا" وعرضت هذه الصورة فى اول صفحة لموقعها على شبكة الانترنت الامر الذى من شأنه ان يدلى على رؤية السور بالامكان ايضا باستخدام الكاميرات.
اشارت المصلحة فى الاعلان الى انه يمكن رؤية هذا السور حقا بمجرد العين عند مدار الكرة الارضية على ارتفاع ما بين 160 و320 كلم حسبما اكد عليه رائد الفضاء الامريكي جين سيرنان عند زيارته لسنغافورا فى فبراير الماضى.
كما اكدت المصلحة قائلة ان الصورة المذكورة تمت التقاطها بواسطة الكاميرا الفائقة التمييز فى الجو على ارتفاع 600 كلم عن الكرة الارضية وهى تظهر ملامح سور الصين العظيم بوضوح اضافة الى انهار وجبال محيطة به مع العلم بانه قبل ذلك كان كثير من الخبراء يرون انه من المستحيل رؤية السور بمجرد العين .

  

 
 
العودة للقائمة الرئيسية  
 
 
عالم الاظهار المعماري/خدمات هندسية ورسم مناظير معمارية
 
 

التعريف بخدماتنا

 

معرض الاعمال

 
 
دورة الفوتوشوب المعمارية
دروس AutoCAD
دروس 3ds Max
دروس PhotoShop منوعة
 
 
 
تــاريـــخ الـعـــمــارة
الاسس التصميمية
العمارة الإسلامية
مشاهير العمارة
جولة معمارية حول العالم
انشاء المباني ومواد البناء
 

 
 

البوم الصور المعمارية

 

مواقع مفيدة

مقاطع YOUTUBE مٌختارة

 

My Google Page Rank

PageRank Checking Icon

     
عالم الاظهار المعماري/خدمات هندسية ورسم مناظير معمارية

الرئيسية  |  سجل الزوار  |  اتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © 2010 عالم الاظهار المعماري تصميم